top of page
  • Writer's pictureملاك الراشد

وادي المومين


"لا تقلق، سنحظى بأحلام رائعة، وعندما نستيقظ سيكون الربيع قد حل." - وادي المومين.


توفه يانسون - كاتبة المومين
توفه يانسون - كاتبة المومين

أحببت المومين مُنذ صغري، فحينما رأيت نسخة الرسوم المُتحركة للكُتب «وادي الأمان»، شعرتُ حقًا أن ثمة معانِي كثيرة خلف تلك المخلوقات الغريبة، و حتى اليوم ما زلت أقتني أغراض المومين واقرأ كُتبهم وأتابع نسخة الرسوم المتحركة له. أعرف أن الرسوم قد تبدو غريبة بل حتى مُخيفة أحيانًا إلا أن خلف تلك الغرائبية فلسفات عميقة وهذهِ أربعة دروس فلسفية يستطيع المرء تعلمها من وادي المومين:


أن تعيش بفلسفة الهدوء:

ينام أمان في وادي الأمان
ينام أمان في وادي الأمان

في الفصل الأول، تسافر عائلة مومين عبر البحر هربًا من الفيضانات وفي النهاية يعثرون على جزيرة هادئة، يطلقون عليها اسم وادي المومين (وادي الأمان في نسخة الرسوم المتحركة)، حيث تمتد الطبيعة ويسود الهدوء وبضع الأحداث الغريبة. يبدو عالمهم وكأنه النيرفانا أو المدينة الفاضلة أو نسخة لما نتخيلهُ عن الجنة؛ فالأم على مقربة من أطفالها، ويتمكن الأب من كتابة سيرة حياته وتتبع هواياته في هذا الوادي الهادئ، بينما يكتشف أطفالهم أنفسهم ويساعدون الآخرين حولهم.


كتبت توفه يانسون قصة وادي المومين وطبيعة الحياة فيها إبان خوضها الحرب العالمية الثانية، وكما لو أنها تتخيل طريقة العيش المُثلى؛ وهي تلك التي تعزلنا عن العالم المأساوي وتُقربنا من مُحيطنا. إن المعنى الأسمى في الحياة، وفقًا لشخصيات وادي المومين، يكمن باكتشاف النفس والانغماس في الطبيعة وفعلِ ما نحب، مهما بدا ما نُحبه مجنون وغير مُهم للآخرين.


لكل شخصِ الحق في أن يكون غريبًا:


شخصية الباردة كما رُسمت في الكُتب
شخصية الباردة كما رُسمت في الكُتب

تكاد تكون كُل شخصية في وادي المومين غريبة لحدِ الريبة إلا أن عائلة مومين تحتضن غرائبية الآخرين وتتقبلها. على سبيل المثال، شعر العديد من الأطفال بالخوف الشديد عند رؤية «الباردة» لأول مرة، والتي تظهر كشبح بعينين محدقتين باردتين وصفِ عريض من الأسنان، حيثما تقف «الباردة»، تتجمد الأرض تحتها ويموت النبات، وإذ إنها تبحث عن الصداقة والدفء إلا أن الجميع يتجنبها بسببِ شكلها المرعب مما يتركها معزولة في إحدى الكهوف بأعلى الجبال.


تُجسد «الباردة» الوحدة والكآبة، فكلما تشعر بأنها تُريد الدفء والتواصل، يتسرب ثقل الوحدة إلى كيانها ويجذبها إلى الداخل. يجسد هذا التصوير الأثر العميق الذي يمكن أن تحدثه الوحدة على المرء. لذلك، فشخصية «الباردة» مُرعبة كونها لا تحتاج إلى أحد. برغم ذلك، تحترم عائلة مومين عُزلتها ولا يؤذوها بل أنهم حتى قد رحبوا بها بمنزلهم في إحدى المرات!


لم يُحاول أحدهم تغييرها ولم يظنوا بأنهم قادرين على إصلاحها، لقد تقبلوها كما هي. تُعلمنا عائلة المومين إن الجميع يستحق أن يُعامل باحترام بغض النظر عن هوية الشخص أو شكله أو الخيارات التي أتخذها بحياته.


لا تتشبث بشيء:

سنفكين «هادئ» كما رُسم في الكُتب
سنفكين «هادئ» كما رُسم في الكُتب

لعل سنفكين، المتجول الفيلسوف الذي يُحب الاستمتاع بالأشياء البسطية في الحياة مثل صيد السمك والعزف على الهارمونيكا والمشي بالليل بمفرده، الشخصية الفيلسوفة الأبرز في الكُتب. لا يؤمن سنفكين  بالممتلكات المادية حتى أنهُ قد مزق لافتات مكتوب عليها ”ممنوع الدخول، ملكية خاصة“ ورغم أنهُ لا يحمل معهُ سوى خيمة صغيرة إلا أنه قد ألقى بها مرةِ في الوادي لأنه يعتقد أن الأمر لا يستحق التشبث بممتلكات عديمة الفائدة. يقول سنفكين إنه لا ينبغي لأحد أن يمتلك أكثر مما يستطيع حمله.


يرحل سنفكين من وادي المومين في كُل شتاء ويعود في الربيع. تكمن الفلسفة وراء شخصيته الغامضة على أنها دعوة لعيش حياة يسيرة ومتأنية في انسجام مع الطبيعة، مع التركيز على التأمل الذاتي والاعتماد على الذات.


عبّر عن أقبح مشاعرك لئلا تختفي:


الفتاة الخفيّة نيني
الفتاة الخفيّة نيني

نيني هي طفلة أصبحت غير مرئية بسبب خوفها الشديد من مُربيتها التي أساءت مُعاملتها، تلبس نيني جرسًا فضيًا على رقبتها حتى يستطيع الآخرون الإحساس بها.


يجلب صديق عائلة المومين، نيني إليهم لمُساعدتها وحتى تظهر مرة أخرى، يُرحب المومين بها ويعاملونها بحبُ دون أن يُشعُروها بالخوف. وفي ليلتها الأولى في منزل مومين، تظهر قدميّ نيني بالفعل! مع مرور الوقت، تصبح نيني مرئية أكثر فأكثر، حتى لا يبقى سوى وجهها مخفيًا. تكتشف عائلة المومين لاحقًا أن وجه نيني يظهر بوضوح حينما تغضب، في تمثيل رمزي للمشاعر الخفية وتأثير المكبوتةٍ منها علينا. إن فكرة الوجه الخفيّ الذي لا يظهر إلا في لحظات الغضب تسلط الضوء على مدى تعقيد المشاعر الإنسانية وأهمية احتضان وقبول جميع جوانب الذات، حتى تلك غير المرغوب فيها.


حلقة نيني، الفتاة الخفيّة، هي الأقرب إلى قلبي. شاهدوها:



وأنتم؟ أكنتم تشعرون بغرابة حينما شاهدتم الرسوم لأول مرة؟ وما الذي تعتقدونه الآن بعدما عرفتم أن المومين هم مخلوقات فلسفية؟

Comments


bottom of page